الرئيسية » أرشيف الكاتب: عبدالله بوكميل

أرشيف الكاتب: عبدالله بوكميل

Avatar

من الحصار الى الفن… أسامة يتجهز لدخول “غينيس”

غزّة – عبد الله أبو كميل مع أمواج البحر التي باتت ترسل بعضًا من قطراتها على رمال الشاطئ، يحدد أسامة مساحة صغيرة من تلك الرمال التي تضيئها أشعة الشمس الذهبيّة،  متهيبًا للشروع بموهبته، يحرك يديه نحو المساحة المحددة، نظارته الحادة تتجمد للحظات. بدقة وتركيز يخط أسامة بأصبعه ملامح صورة طبعت في خياله ولبرهة من الزمن عاد لحقيبته الصغيرة مستخرجًا مجرفةً ...

أكمل القراءة »

البرفسور عدنان مجلّي: ما عجزت عنه السياسة الفلسطينيّة سينجزه الكونغرس الاقتصادي

غزّة – جورنال استطاع عدنان مجلّي وضع بصمة علميّة عالميّة في عالم الكيمياء، من خلال صناعة الأدوية الطبية وابتكار مضاد لمرض السكري والزهايمر، وتسجيل ما يزيد عن 600 براعة اختراع عن أبحاثة العلميّة. كل ذلك أهل مجلّي لمنحه جائزة “فاست 50” عن أسرع الشركات نموا بعد أن أسس شركة “ترانزتك فارما” التي توصف بانها امبراطورية طبية، وحصوله على جائزة مؤسسة ...

أكمل القراءة »

شاعرة فلسطين تمثل بلادها في تونس

غزّة-عبد الله أبو كميل “لم يبقَ حِبرٌ ، إذًا خَيرُ المِدَادِ دَمي، فاكتبْ عن القُدسِ  مهوى الرُّوحِ يا قلمي”.. بهذه الكلمات ترجّلت الطفلة صاحبة العشرة أعوام على أكبر مسرح عربي في الدولة التونسية، وسط عمالقة الشعراء والأدباء، ممثلة  فلسطين عن فئة الشعراء.  فنبرات صوتها وحضورها استطاعا اختطاف الأضواء من العديد من المشاركين كونها أصغر مشاركة في ذلك المهرجان. بنبرتها كأنها ...

أكمل القراءة »

حصار غزّة هذه بدايته … متى تأتي النهاية؟

    غزّة – عبد الله أبو كميل   لا زال الاحتلال الإسرائيلي يفرض حصاره على غزة منذ مطلع (يناير/كانون الثاني/2006)، بعد أن فازت حركة حماس بالانتخابات الفلسطينية، لتعلن سلطات الاحتلال حصارها بشكل كلي بعد الانقلاب الفلسطيني في (منتصف حزيران/ يونيو/2007). ويعاني ما يزيد عن (2 مليون نسمة) من أوضاع اقتصادية وإنسانية وصفتها التقارير الأممية الدولية بأنها الأسوأ في العالم. ...

أكمل القراءة »

غزة : ولا زالت البالونات في سمائكم .. مقاومة

  حينما تحدق عيناك في سماء بلدك، قد ترى نجومًا تلألأت، أو أثر طائرةٍ مرت بسلام، لكن الأمر يختلف لمن سكنّ غزّة فسماؤها امتلأت بالبالونات التي حملت في طيّاتها رسائل شعب يريد الحياة، أو بتلك الأعمدة المتصاعد بدخانها لحجب الرؤية عن ذلك الجندي الغدار، المتربص خلف تلاله الرملية. وسط أحد الخيام المنتصبة ل”مسيرة العودة” على الحدود الشرقية  للسياج الأمني الفاصل ...

أكمل القراءة »

على هامش المونديال .. فلسطينيون فقدوا أقدامهم وما فقدوا الأمل

    على تلك الرقعة الأرضيّة ذات اللون الأخضر، والتي حدّدت حواف مساحتها بطابع هندسي ذي لون أبيض، وخارج ذلك الإطار كان اللاعبون  قد انهوا تمارين اللياقة، ولبرّهة من الزمن أطلقت صافرة أوحت ل 15 لاعبا  النزول لأرض الملعب، فرصد كل منهم مكانه على شغف. وسط ذلك المشهد، ومع أشعة الشمس الذهبيّة التي يتلافها اللاعب إبراهيم لشدتّها دون إدراك، أسترق ...

أكمل القراءة »