الرئيسية » العالم » على هامش المونديال .. فلسطينيون فقدوا أقدامهم وما فقدوا الأمل

على هامش المونديال .. فلسطينيون فقدوا أقدامهم وما فقدوا الأمل

 

 

على تلك الرقعة الأرضيّة ذات اللون الأخضر، والتي حدّدت حواف مساحتها بطابع هندسي ذي لون أبيض، وخارج ذلك الإطار كان اللاعبون  قد انهوا تمارين اللياقة، ولبرّهة من الزمن أطلقت صافرة أوحت ل 15 لاعبا  النزول لأرض الملعب، فرصد كل منهم مكانه على شغف.

وسط ذلك المشهد، ومع أشعة الشمس الذهبيّة التي يتلافها اللاعب إبراهيم لشدتّها دون إدراك، أسترق بصرنا لباقته التي استطاع من خلالها الاستحواذ على الكرة، وسيره المتراقص بين اللاعبين ليوشك على إحراز هدف في شباك خصمه بعد أن أستند لعكازه تاركًا العنان لقدمه اليمنى.

الطفل إبراهيم خطاب ( 13 عامًا)، أحد أعضاء فريق مبتوري الأطراف في غزّة، تتمثّل حكايته في عشقة لكرة القدم منذ صغره التي حاول الاحتلال قتلها حينما أفقده قدمه الأيسر، بسبب صاروخ أطلق من الطائرات الإسرائيلية خلال عدوان العام 2014.

على هامش انشغال العالم بالمونديال الدولي الذي اختتم قبل ايام، يقول إبراهيم: “لم أتخيل أن يكون بمقدوري ممارسة هوايتي للعبة كرة القدم، التي تعلّمتها في سن مبكرة، بعد أن توقفت عنها العام 2014، بسبب إصابتي بصاروخ استطلاع من طائرات الاحتلال”.

ويضيف: “أنّه من الوهلة الأولى بسماعه عن تأسيس فريق لمبتوري الأطراف في محافظة دير البلح، أبلغ  والده برغبته الشديدة بالانضمام للفكرة، واستعداده للعب من جديد” في رسالة توحي  بالتحدي لمن كان سببًا في إصابته.

وبابتسامة رسمت على محيا وجهه حتى بانت انيابه يستكمل ابراهيم ل”جورنال” : “بت أشعر بسعادة غامرة أثناء نزولي لأرض الملعب والتقاطي للكرة والسير بها والدفاع عن زملائي من الهجمات المرتدة من الفريق المقابل”.

“كنت أشعر بعض الأحيان بالضجر وانتهاء الأمل كوني أصبحت من ذوي الاعاقة، لكن بعد أن اندمجت في فريق الكرة عاد الأمل إلي، وأصبحت أسعى  لتحقيق حلمي وتمثيل فلسطين رياضيا مع زملائي الاخرين، من خلال الانضباط بالتمارين والتعليمات الموكلة إلينا من قبل المدرب”، تابع إبراهيم قائلا.

وحول المدة التي يستغرقونها في اللعب بيّن إبراهيم، أنّهم بالعادة يتلقون التدريب الرياضي يوم الاثنين من كل أسبوع داخل ملعب خدمات مدينة دير البلح، توزع فقراتها إلى نصف ساعة من تمارين وتعليمات، وتتبعها مباراة وديه تنقسم لشوطين عشرة دقائق لكل منها.

 

وبحركة يده التي حاول من خلالها مسح قطرات العرق المتصبّب على جبينه، أوضح إبراهيم أنّ نتيجة المباراة  لا تعني له كثيرًا بقدر ما يهمّه مستوى الأداء والمتعة في اللعب، خاصة في المباريات الودّية بين الزملاء.

ومن بعض الصعوبات التي يواجها إبراهيم عدم حصوله على عكاز يلبي حاجته الرياضية، مبينًا أن العكاز الذي يتكئ عليه لا يرقى لخوض مباراة وتحمل الضغط، بالإضافة لعدم وجود وسيلة نقل خاصة بالفريق.

وجاءت فكرة إنشاء الفريق من قبل المدرب الفلسطيني فؤاد أبو غليون وعضو لجنة الألعاب لرياضة ذوي الإعاقة، بعد متابعته لمباراة أقيمت في العام الماضي بين فريقين لمبتوري الأطراف من انكلترا وتركيا.

من جهته، يقول  أبو غليون لمراسل  “جورنال”: إنّ الفكرة كانت مستغربة  في مرحلة الطور التأسيسي لهذه الفئة ، لكن رغم ذلك  انضم (15 لاعباً) خلال خمسة أشهر.

ويتابع  أبو غليون: “كانت الانطلاقة الأولى للفريق في (30 مارس/آذار/2018) بالتزامن مع اندلاع الاحتجاجات لمسيرة العودة  قرب السياج الأمني الحدودي مع إسرائيل، منوهًا إلى أنّ غالبية أعضاء الفريق أصيبوا بنيران الاحتلال.

ومن الجدير بالذكر أنّ الاعتداءات الإسرائيلية على المدنيين في مسيرة العودة   أدت إلى مقتل نحو (142 فلسطينيًا) وإصابة أكثر من 15) ألفًا) بينهم مئات بترت اطرافهم، حسب وزارة الصحة الفلسطينية في غزّة.

وعن آلية تدريب الفريق بيّن أبو غليون، أنّ التمارين لمبتوري الأطراف تختلف عن الفرق العادية، وذلك من خلال التعامل مع عضلة لساق واحدة، الأمر الذي  يؤدي إلى تعرض الساق للإجهاد أثناء اللعب، مشيراً إلى أن التمارين التي يمارسها اللاعبون تتناسب مع الصحة البدنية.

واستدرك أبو غليون: “مرحلة التدريب لا تقتصر على التمارين العملية فحسب، فتنفذ عدّة فقرات مثل الترفيه والشرح عن آلية اللعب والتدريب عبر شاشة تلفزيونية”.

وأكد أنّ الفريق أجرى مباراتين واحدة جنوب غزّة، والأخرى في مدينة النصيرات وسط القطاع بحضور ما يزيد عن ألفي مشاهد، حسب قوله.

ومن الطموحات التي يرنوا إليها أبو غليون ليرتقي بهدف فريقه،  تكوين فريق مماثل في الضفة الغربية والحصول على عدم ممانعة من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) لإقامة دوري بين شطري الوطن، ومن ثم المنافسة على المستوى العربي والدولي.

ومن الصعوبات التي يواجها (فريق الأبطال) لخص أبو غليون أنّ الفريق لا يلقى اهتماما من قبل المسؤولين على المستوى المحلي، بالإضافة إلى مؤسسات المجتمع المدني، داعيًا إلى ضرورة تقديم الدعم المادي والمعنوي.

وهنّا تجدر الإشارة إلى أنّ فريق (الأبطال)، يعتبر الثالث من نوعه على مستوى الدول العربية بعد أن تشكلت فرق مشابهة في لبنان ومصر.

 

غزة – عبدالله ابو كميل

 

 

 

 

 

 

 

 

عن عبدالله بوكميل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*