الرئيسية » العالم » كورونا: 4 مليارات انسان هربوا الى الفضاء السيبراني
Touchscreen smartphone with cloud of colorful application icons isolated on white background

كورونا: 4 مليارات انسان هربوا الى الفضاء السيبراني

لان التواصل بين البشر هو حاجة انسانية واجتماعية ومهنية، ومسالة بديهية في فضائنا الجغرافي العادي، الا ان وباء كورونا اجبر كثيرين على التعويض بالهروب، ان صح التعبير، الى الفضاء الافتراضي بشكل لم تعهده البشرية من قبل.

ما هي ابرز التطبيقات الالكترونية التي نشطت وازدهرت في الشهور الماضية بالتزامن مع تفشي الوباء؟

في الاتي محاولة لاستعراضها باقتضاب للدلالة على ما توفره من خدمات وتسهيلات وامكانيات.

بداية، يكاد لا يخلو بيت في العالم من اجهزة “اللابتوب” الشخصية، فيما انتشرت خدمات الانترنت في اصقاع الدنيا. ومع التطور التكنولوجي، صارت الهواتف المحمولة وكاميراتها الدقيقة والحساسة، كلها وسائل سمحت بتنزيل التطبيقات المتنوعة من اجل استخدامها لاغراض مختلفة.

ولعل من بين اشهر التطبيقات التي صعدت اسهمها في الفترة الاخيرة، تطبيق “Zoom” ويستخدمه نحو 200 مليون شخص حول العالم خصوصا لعقد الاجتماعات عن بعد، ويوفر بالاضافة الى سهولة استخدامه، جودة في الصورة والصوت، ومشاركة عدد كبير من الناس في الاجتماع الواحد.

وهناك ايضا “Face Time” وهو تطبيق مجاني لاتصال الفيديو لمستخدمي آجهزة آبل، وبامكان مشاركة 32 مستخدما في الاتصال الجماعي الى جانب الرسائل النصية.

تطبيق اخر مناسب للاجتماعات عبر الفيديو، يسمى “GOToMeeting” لكنه مدفوع الثمن شهريا، ويمكن ل25 شخصا المشاركة في الاجتماع.

تطبيق “Zoom” ويستخدمه نحو 200 مليون شخص حول العالم

اما  “Google Hangouts Meet” فيوفر للمستخدمين امكانية عقد مؤتمرات عبر الفيديو، وهو متميز بانه امن وبجودة عالية، وقادر على جمع 25 شخصا في النسخة المجانية من التطبيق.

وهناك ايضا تطبيق “Discord” المجاني الذي يتميز بسهولة استخدامه لتعديل المكالمات عبر الفيديو سواء الفردية او الجماعية، وبخيارات الصوت.

“دروب بوكس” ايضا نشط بقوة اذ يتيح لمستخدميه تخزين ومشاركة الملفات والصور ومقاطع الفيديو والاغاني، وذلك تعويضا عن غياب الزيارات الاجتماعية والمهنية وغيرها.

ويوفر تطبيق غوغل دو (Google DUO)المجاني خاصية التواصل عبر الفيديو والرسائل النصية والاتصالات الجماعية التي قد تصل الى 12 شخصا.

وطبعا هناك تطبيقات اخرى مثل “سكايب”، و”مايكروسوفت تيمز” الذي حقق اقبالا هائلا ويستخدم 44 مليون مرة يوميا.

وهناك ايضا “فيسبوك ماسنجر”، بالاضافة الى “ماسنجر رومز”، و”واتساب” الاكثر شهرة بينها.

يضاف الى هذه التطبيقات، اخرى لا تقل فاعلية، من بينها “Rescue Time” الذي يساعدك على تنظيم وقتك بعد اضطرارك للعمل من المنزل.

ويضاف الى ذلك، تطبيقات مثل “Slack” و”تيليغرام”، وتطبيق “”SyncBack الذي يسمح للموظف باستنساخ ملفاته من مقر العمل على جهاز اللابتوب الخاص به للعمل من المنزل، ومشاركة الملفات مع فريق العمل.

شركة “بيلوتون” الاميركية التي تقدم فكرة اللياقة البدنية الرقمية، وتقدر قيمة اسهمها منذ ما قبل كورونا، بأكثر من 8 مليارات دولار، ازدهرت بشكل هائل مع التزام الناس منازلهم الان ولجوئهم الى الرياضة من خلال دورات تدريب حية توفرها شاشات الدراجات الرياضية.

اقرأ المزيد :

https://www.general-security.gov.lb/uploads/articles/81-10.pdf

عن خليل حرب

خليل حرب
خليل حرب، صحافي لبناني، مدير تحرير في جريدة "السفير" سابقا. يشغل اليوم منصب رئيس تحرير موقع "جورنال".

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*