الرئيسية » اراء ودراسات » محمد بن سلمان اللبناني
محمد بن سلمان

محمد بن سلمان اللبناني

 

من سوء قدر اللبنانيين انهم يعيشيون في بحر من المفارقات والاحداث والوقائع المتناقضة، الاخذة هذه الايام في التلاعب بمصائرهم واعصابهم.. ومستقبلهم الذاهب الى اللايقين.

من هذه المفارقات، ذهولهم امام الاخبار التي توالت من الرياض في اواخر العام 2017، فيما كانت شخصيات بارزة في العالم السعودي، تستدرج بشكل جماعي الى فندق “ريتز” ليتم احتجازها هناك.

تعامل كثيرون مع هذه الاخبار بكثير من الشماتة، على قاعدة الخصومة السياسية المعلنة مع ولي العهد محمد بن سلمان بينما كان هو، واعلامه، يسوقون ان الحملة تندرج في اطار حرب على الفساد والمفسدين، انتهت بحسب البيانات السعودية الرسمية، باسترجاع نحو 100 مليار دولار، وبخروج بعض المعتقلين من “الريتز” اكثر صداقة وحبا بابن سلمان، كالامير الوليد بن طلال.

وبرغم حالة العداء المزمنة التي يكنها لبنانيون كثر لمحمد بن سلمان، بالنظر الى سياسات المملكة اقليميا (خصوصا حرب اليمن وقضية فلسطين) والتي ربما فاقهما لاحقا “احتجاز” سعد الحريري في العاصمة السعودية، الا ان العديد من اللبنانيين ابتهلوا، سرا وعلانية، ان ترزقهم السماء ب”ريتز لبناني”.

ولم يتوقف كثيرون عند هذه الظاهرة – المفارقة. لا مسؤولين من الغارقين في الفساد ولا المواطنين الناقمين بغالبيتهم، اذ كانت السكاكين تشحذ استعداد للمعركة النيابية والخلافات على اشدها بين مختلف القوى السياسية.

لكن بعض ما اظهرته الايام والشهور اللاحقة، وآخرها، قضية الباخرة التركية – وهي نقطة في بحر الفساد العاصف بنهارات اللبنانيين ولياليهم – ان اللبنانيين، لم يتعافوا من “سيندروم الريتز”، لا بل انها ربما تزداد تفاقما.

صحيح ان تقديرات ووقائع عديدة اعتبرت ان حقيقة “ريتز الرياض”، تختصر جانبا من احكام القبضة على مقاليد السلطة والنفوذ والقوة في مملكة سلمان ونجله محمد، لكن اللبنانيين، وهم معذورون في ذلك، ظلت قلوب بعضهم تهفوا الى الفكرة.. فكرة انتزاع الثروات عنوة من كبار الفاسدين في لبنان الذي لم يعد اخضرا ولا سويسرا الشرق… او لعله لم يكن.

لكن من يكون “البطل”؟.. من هذا الذي يجرؤ على ضرب معاقل الفساد؟  أبمقدور “العهد القوي” ان يتحدى مثلا “مافيا المولدات” فقط؟ ابمقدوره محاكاة سيناريو “ريتز” واستدراجهم الى منتجع اجباري، يخرجون بعدها اقل ثروة وعنجهية؟

رهان وحيد ويتيم مقابل “اخطبوط مافيات” كل شيء: المستشفيات والادوية والكسارات والنفايات والوقود والاغذية والاملاك البحرية…. رهان يتيم ليقول لليائسين بوضوح ان محمد بن سلمان ليس نموذجا مثاليا، وان  بامكانهم ان يراهنوا، بما تبقى من أمل، على ان لياليهم لن تظل سوداء في ما تبقى من فتات دولتهم.

هل من قضاة يأخذون المبادرة الشاملة كما فعل الايطاليون بقيادة القاضي انطونيو دي بياترو في حملة “الايادي النظيفة” التي قصمت ظهر الطبقة السياسية وافضت في العام 1992 الى اعتقال واستجواب الالاف من السياسيين والنواب ورجال الاعمال والصناعيين وموظفي الدولة، برغم عاصفة التشهير والتهويل والاغتيال التي طالت القضاة لثنيهم عن “جرأتهم الوقحة”؟

لم يعد يثق اللبناني بأشياء كثيرة. لن ينتظر انطونيو دي بياترو جديدا، ذلك ان دورة الفساد والمفسدين، محكمة الاغلاق، بالتراضي والمحاصصة والمال والمذهبية والطائفية. الحقيقة ليست سارة بتاتا. تخيل كأن اللبناني ينام ويصحو على دعاء اليأس: يا سيوف الريتز خذيهم..

لكنهم فعليا ينتظرون بطلا مستحيلا من عالم الاساطير. ان من شدة قهر اللبناني وبؤسه، ان يؤمن لوهلة ان ما فعله بن سلمان كان فعلا، عملا مجيدا ونبيلا، فينام على حلم المفارقات هذا!

 

خليل حرب

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عن خليل حرب

خليل حرب
خليل حرب، صحافي لبناني، مدير تحرير في جريدة "السفير" سابقا. يشغل اليوم منصب رئيس تحرير موقع "جورنال".

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*