الرئيسية » اراء ودراسات » اللبنانيون.. الحياة واللقاحات ال6

اللبنانيون.. الحياة واللقاحات ال6

لم يعتد اللبنانيون العيش بسلام ولعلّ تلك ميزة لم يعتد العالم أجمع على فهمها. حلّت الأزمة السيا-إقتصادية أسابيع بعد حرائق أدمعت العيون والقلوب، تلتها جائحة كورونا بموجتها الأولى، فمجزرة المرفأ التي دمّرت أجزاء حيوية من العاصمة وكادت تقضي على أمل الوطن بغدٍ أفضل.

الدكتور محمد الساحلي

++++++++++++++++++++++

اعتقد البعض أنه تم احتواء الوباء واتُخذ قرار فتح البلاد احتفاءاً بالأعياد. غُيِّبت أرقام وفيات (عن قصد أو عن إهمال). سهرات وجلسات اجتماعية فولكلورية من ركائز مناعة القطيع غير المعلنة أتت بالقاطنين والزائرين ودولاراتهم المعلنة وغير المعلنة أيضاً.

 ٢٠٢١ أطلقت العنان لعناقات الأحبة العائدين إلى بلاد الإغتراب أو المتوجهين إليها للمرة الأولى.

أطلقت 2021 أيضاً العنان لأرقام لم تشهد لها المنطقة مثيلا، فكان التشبيه بالسيناريو الإسباني فالإيطالي فالبرازيلي. صفحات التواصل الإجتماعي تحولت إلى سجلات وفيات ومنصات سجالات وتقاذف الاتهامات.

موجة كورونية ثانية قاسية على كل الأصعدة ومتآخية مع تسونامي إقتصادي يفوق بوقعه كل التوقعات.

لم يعتد اللبناني أن يعيش بسلام ولعله لن يعتاده وهذه ميزة أرض ارتوت بدماء المواطنين. إلا أنه شعب ينازع، يعانق الموت ليحيا من جديد.

في كل أزمة تجربة ولكل تجربة بارقة أمل. وصلت الشحنة الأولى من اللقاحات تزامناً مع العيد الأول لوصول فيروس كورونا. الكمية محدودة جدا على أن تليها كميات أكبر.

الجهوزية مترنحة آخذة بعين الاعتبار جهوزية دولة مهترئة غابت عنها الرؤيا والتخطيط لعقود. نوعية محصورة بجهة مبتكرة واحدة على أن تلتحق بها شركات مصنّعة أخرى متى استكملت الاستمارات مرفقة بالوثائق العلمية اللازمة في بلد تناسى العلوم والأبحاث.

العالم أجمع علناً و/أو ضمنيا على فعالية ست لقاحات أبرزها أميركية الصنع:

١. “فايزر/بيونتك” بالتعاون مع مختبر ألماني يؤخذ على جرعتين و أثبت مقاومته لأبرز التحورات الفيروسية

٢. “مودرنا” ذو بصمة لبنانية يؤخذ على جرعتين وتم اعتماده بشكل كبير في الولايات المتحدة نظرا لتغلبه على أكثر الفيروسات المتحور

٣. “جونسون أند جونسون” الذي تم إطلاقه في أوائل النصف الثاني من شباط ٢٠٢١ في إفريقيا الجنوبية كمرحلة تجريبية أخيرة لدى الجسم الطبي ويتم التلقيح به من خلال جرعة واحدة فقط.

إلى تلك اللقاحات المذكورة أعلاه، برز:

٤. لقاح “سبوتنيك V ” الروسي

٥. لقاح “سينوفارم” الصيني

وهي لقاحات فعالة بنسب مقبولة وتعطى على جرعتين.

أما اللقاح المعتمد الأخير فهو (٦) لقاح “أسترا زينيكا” البريطاني السويدي الذي يؤخذ على جرعتين. أثبت هذا الأخير فعاليته بنسب مختلفة بحسب نوع التحور لدى الفيروس وهو ما طرح علامات استفهام لدى بعض الجهات العلمية.

إلا أن شركة “أسترا زينيكا” تكاد تكون من أكثر الشركات المصنعة التي استثمرت في دراسة مقاومة الفيروسات المتحورة للقاحها والأسابيع المقبلة هي الوحيدة الكفيلة بالإجابة عن العديد من التساؤلات.

عملية التلقيح وفعالية اللقاحات لا يجب أن تشكل مادة سجال إعلامي يستخدم في بازار سياسي.

اللقاح لا يغير في جينات الإنسان ولا يؤدي قطعاً إلى تشوهات وأمراض مستعصية. لكل لقاح عوارض جانبية كما هي الحال لكل منتج دوائي.

يبقى اللقاح أمل حياة يشاركه هذه المرة اللبنانيون مع العالم أجمع. الفارق الوحيد، ومن بعد التجارب المرة، هو خطر القضاء على هذا الأمل على يد سلطة لا تعرف و لا تعترف.

فهل يحمي وعي اللبنانيين -بضرورة التكاتف وراء العلم- مستقبل أجيال فقدت في عام واحد أغلى ما عندها: حب الحياة؟

الدكتور محمد الساحلي

عن جورنال

Avatar

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*