الرئيسية » الخليج » قطر » قطر ترفض زيادة المنتخبات في مونديال 2022

قطر ترفض زيادة المنتخبات في مونديال 2022

 

 

الدوحة-جورنال

 

أكدت مصادر قطرية رياضية عليا لـ”جورنال” ان التوجه السائد للقيادة القطرية هو رفض اقتراح الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” لزيادة عدد منتخبات بطولة كأس العالم ٢٠٢٢ من ٢٣ الى ٤٨.

ومعلوم ان هذه الزيادة اقرتها الجمعية العمومية للفيفا مؤخرا وبشكل رسمي في مونديال ٢٠٢٦ (المقرر تنظيمه في الولايات المتحدة وكندا والمكسيك)، الا ان الامر المرتبط بمونديال 2022، ترك لقطر من اجل قبولها بهذه الزيادة باعتبارها الدولة المضيفة للمونديال القادم.

واشارت المصادر القطرية الى ان زيادة المنتخبات في مونديال قطر سيساهم في عدم تحقيق صورة النجاح الباهر الذي يتم التخطيط له منذ اسناد مهمة الاستضافة للدوحة، فبالنظر الى صغر مساحة الدولة  فمن غير الممكن استضافة حشود أكبر وهو الامر الذي يترتب على زيادة ١٢ منتخب مشارك في البطولة. واضافت المصادر ان العائق ليس مرتبطا بالملاعب الـ١٢ التي تم تجهيزها للحدث ومرافق المنتخبات المشاركة، بل ان الامر متصل براحة الجماهير من توفير اماكن لائقة للسكن وسلاسة معيشتهم عبر التنقلات والمواد اللوجستية التي يحتاجونها خلال البطولة من اجل اعطاء انطباع جيد لهم خلال الاستضافة.

وبينت المصادر ان حرص امير قطر الشيخ تميم بن حمد على التواجد لفترة طويلة في مونديال روسيا 2018، هو من اجل الوقوف بنفسه على الامكانيات المستخدمة لاستضافة الحدث الرياضي الاهم في العالم، مشيرة الى ان نجاح موسكو في هذا الجانب وتصريح رئيس الفيفا السويسري جياني ايفانتينو بأن بطولة روسيا ٢٠١٨ هي الافضل تنظيما بتاريخ كؤوس العالم رفع التحدي للقطريين من اجل تنظيم بطولة تضاهي البطولة السابقة، وهذا الامر لن يحدث في ظل عمليات اكتظاظ جماهيري خانق متى ما تم زيادة عدد المنتخبات  المشاركة.

وتابعت المصادر القطرية حديثها لـ “جورنال” ان الاحصائيات حول مونديال روسيا تشير الى طباعة نحو ٧٢٠ الف بطاقة مشجع خلال البطولة  بخلاف المشجعين الذين لم يستخرجوا هذه البطاقات، وهو رقم سيرتفع التأكيد في بطولة يتم زيادة ١٢ منتخب بها، وصيحيح ان ما تقوم به الحكومة القطرية من تشييد بنى تحتية هائلة تكفي لاستضافة عدد يفوق الذين قدموا الى روسيا، الا ان النجاح الباهر لن يتوافر للبطولة في قطر متى ما بدأت الجاهير تتذمر من اي حوادث تتعلق بمعيشتها من سكن ومواصلات .

وختم المصدر بالقول :”فيفا قدمت تحيتين لقطر الاولى بتأكيد الاستضافة والثانية بتغيير موعد انطلاقها الى  شهر نوفمبر/تشرين الثاني، ونحن نريد ان نرد التحية لهم بأننا جديرون بتنظيم هذا الحدث، وقرار زيادة عدد المنتخبات مرتبط بنا وبهم، وهو سيكون عند صاحب امير البلاد الشيخ تميم الذي زاد من اهتمامه للاستضافة منذ ان كان في موسكو مؤخرا، ويتم ارسال تقرير يومي له لسير العمل في المنشأت التي يتم العمل بها.

عن جورنال

Avatar

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*